الاثنين، 2 يناير، 2012

سنة عدت علينا

سنة عدت ع الثورة.. سنة اخدت منا شهداء كتير.. سنة فارقنا فيها اصحاب الكفاح ضد الظلم و الطغيان .. سنة تحت حكم العسكر .. سنة تعبنا فيها كتير.. سنة اتزايد علينا فيها كتير.. وهيا هيا نفس السنه اللي علمتنا مانستسلمش.. اللي عيشناه في السنه دي علمنا ان الحق معانا و ان الثورة هيا المسار الصحيح.. سنه بنت جنية!! عرفتنا مين معانا و مين اللي نط ع الثورة و طلع علي قفانا.. في اوقات كتير من السنه دي كنا بنموت في الميادين و الشوارع..و ناس تانية كانت بتنظر لأحزابها الجديدة!! قمة النفاق.. و احنا كنا و مازالنا في قمة الكفاح (: السنه دي قولنا فيها ان مش هدفنا السلطة.. احنا هدفنا رسم ملامح الوطن اللي عايزين نعيش فيه .. و اللي من حقنا نرسم ملامحه بإيدينا و تعبنا.. السنه دي قدر فيها المجلس العسكري انه يقلب الشعب كله ضد بعضه و بالذات قدر انه يقلب ناس كتير من بعد ماكانوا مع الثورة و خلاهم ضد الثورة .. و كل ده طبعا بسبب الآلة الإعلامية المتواطئة و القنوات المزيفة و المنظرين الاوساخ و الاخبار و التقارير المنحازة و المضروبة و الغير منصفه .. دا كله كوم و الاتهامات اللي تم توجيهها للثوار و للميدان مرة بالعمالة للخارج و مرة بالتخوين .. السنه دي اتقتل فيها مينا دانيال و مايكل مسعد و اتعرضت فيها سميرة ابراهيم لأكبر عملية تحرش و انتهاك لحرمة جسدها.. السنه دي اتسحل و اتعري فيها بنات كتير من بنات مصر لمجرد انهم ثائرين ضد بقايا نظام مبارك المتمثل في المجلس الاعلي للقوات المسلحة.. السنه دي قدر فيها المجلس انه يلهي معظم الشعب و دخله في متاهات سياسية و قانونية و دستورية و استغل الجهل الديني المنتشر و هوا كان من ورا الستار بيستف اوراق الخروج الآمن !! بس دا علي جثثنا طبعا لو عرفوا يخرجوا.. هايتعمل معاهم فوق السطح بزيادة!! السنه دي كان فيها كتير حلو بس للأسف كان فيها الوحش اكتر.. و بالذات لحظات الفراق.. لما الصحاب و رفاق العمر و الكفاح .. يقعوا جمبك برصاص الغدر العسكري.. السنه دي يمكن فرقتنا كتير عن بعض بس السنه الجديدة دي لازم توحدنا من تاني ضد الظلم و الطغيان و الفساد و انعدام العدالة و قمع الحريات .. قصدي ضد المجلس العسكري.. مش هتفرق كتير.. بس المهم ان الدولة دي.. دولة ثوار .. معادنا 25 يناير 2012 :)

هناك تعليق واحد: