الأحد، 29 أبريل، 2012

تدوين حر.. دوائر المصالح و كيفية صناعة النجم الاعلامي 1

في هذه التدوينة احاول التطرق الي كيفية صناعة الوجه الإعلامي , كيفية تلميع الوجوه , كيفية إبراز المنافقين بصفة الوطنيين...
أتحدث هنا عن آلة إعلامية ضخمة موجهة بقوة لمحبي برامج التوك شو و التي يري الكثير من الشعب المصري انها تستضيف من قيل زورا عنهم أنهم ثوار..
هذه الآلة الإعلامية -في مصر- أبرز قنواتها (مجموعة قنوات دريم-مجموعة قنوات الحياة-قناتي اون تي في و اون تي في لايف-قناتي سي بي سي و سي بي سي 2 - قناة النهار) هذه هي أبرز قنوات التوك شو السياسي و التي تستحوذ علي اعلي مشاهدة من الشعب المصري ولكن دون إضافة القنوات الدينية وذلك لكبر حجم الخراء بها و الذي يستوجب مني الحديث عنها في تدوينة مستقلة نظرا لخطورة المحتوي الإعلامي علي المجتمع المصري ...
دعونا نتفحص بالتدقيق الأدوار الحقيقية التي لعبتها هذه القنوات منذ بداية الثورة المصرية .
مجموعة قنوات دريم :
 الكل يعلم لماذا غادرت الاعلامية دينا عبدالرحمن قناة دريم المملوكة (لرجل الأعمال) أحمد بهجت وذلك بعد مشاداة كلامية بينها و بين أحد أعضاء المجلس العسكري حينما أتصا بالبرنامج و هاجم تقديم الإعلامية لأحد المقالات التي تهاجم و تنتقد آداء المجلس العسكري في الحكم و كان هذا هو سبب ترك دينا عبدالرحمن للقناة و الله وحده يعلم ما اذا كانت الاعلامية هي التي تركت القناة ام أجبرت علي تركها و تصفية حساباتها المالية مع مالك القناة و العبد الفقير الذي يقوم بكتابة هذه السطور يرجح السبب الثاني .. لن أتكلم عن مني الشاذلي لأن الكل -أيضا- يعلم من هي مني الشاذلي !!
قناة اون تي في :
استقطبت القناة مجموعة من الشباب إدعوا انهم ثوار وهم في الحقيقة كما نعلمها و كما نعلمهم ليسوا بثوارا ولكن منافقين مثل الشابة مقدمة برنامج دوور يا كلام اسراء عبدالفتاح , ولكن الصدمة انني رأيت بجوارها خالد تليمة ذلك الشاب التقدمي التابع لحزب التجمع , ولكن علينا جميعا تقبل الأمور لأن المادة عن هؤلاء الأشخاص تغلب المباديء ...
فهكذا استطاعت الآلة الإعلامية المملوكة (لرجل الأعمال) نجيب ساويرس ان (تنظف و تلمع) هيئة و وجه اسراء عبدالفتاح و تقدمها علي أنها ثائرة بحق فأصبحت مقدمة لبرنامج شبابي , و لكن هذه الآلة الإعلامية بكل مالها من سلطة و نفوذ قوي لم تستطع أن تلمع الثائر (أحمد دومة) علي سبيل المثال لا الحصر .. فكلنا نعلم أحمد دومة ولا تستطيع الكلمات ان تصف احمد دومة او الخط الثوري الذي يسير عليه من قبل الثورة و حتي الآن ...

أنها دوائر المصالح التي تحكم الآلة الإعلامية !

مجموعة قنوات الحياة :
إستطاعت الآلة الإعلامية بهذه القناة أن تبرز المنافق مصطفي بكري علي انه ثائر الوطن الأوحد الذي طالما قمعه نظام مبارك وهو في حقيقة الأمر منافق استطاع أن يتبوأ مكانة متقدمة في التهليل و الترفيس بقوة للنظام القمعي (مبارك-المشير) فهاهي آلة إعلامية تضرب المثل في تحويل المنافقين الي حراس الوطن و تحويل الثوار الي عملاء و خونة...

علي سبيل المثال لا الحصر ايضا, لم تستطع الآلة الإعلامية ان تستقطب المناضل اليساري كمال خليل و ان تلمع وجهه فهو ليس من زمرة المنافقين الذين باعوا مبادئهم و انزلقوا تحت راية المادة و المصالح التي خدعت الكثيرين و إتطاعت ان تخلق ما سمي ب(المعارضة الكارتونية)....

هنا أنتهي مؤقتا ولن أعتبر هذه السطور القليلة هي النهاية في كشف حقيقة دوائر المصالح المتحكمة في الآلة الإعلامية,
الي لقاء في جزء آخر من مجموعة تدوينات (دوائر المصالح و كيفية صناعة النجم الإعلامي)

الأربعاء، 25 أبريل، 2012

تطبيق شرع الله بالفرض و الإجبار (2)

حينما تدعي التيارات الدينية المشاركة في الحياة السياسية و الحزبية نيتها عن تطبيق شرع الله فإن ذلك هو التوظيف عينه لشرع الله حسب المصلحة.. قد تكون هذه مصلحة الدعوة السلفية او الاخوان المنافقين او اي حزب او فصيل ديني آخر.. 
نحن لا نتعارض مع الاديان بشكل عام او ما أهقره الله علينا و لكننا لا نريد فرض اي شيء علي المجتمع دون إعمال شخصي للعقول..!


هذا بجانب ان ما تنوي التيارات الدينية تطبيقه ليس الاسلام لكن مفهومهم الخاص عن الاسلام.. إضافة الي ذلك فإنهم حين يعبرون عن رؤيتهم للاسلام و شرع الله فإننا لا نري من أفعالهم سوي الانغلاق و التشدد المتطرف , وهذا التطرف المفرط ليس نتاج تعاليم الاسلام ولكن هو نتاج لتطبيق اعمي دون تعقل أو تأمل أو تفكير....
ومن الظلم أن نربط بين الاسلام و المسلمين و قلة من التيارات الاسلامية المتشددة.


اما عن هذه الجماعات الاسلامية المتشددة و التي تدعي اتباع منهج السلف الصالح , فإنها تتفق تماما مع نظام آل سعود في الحكم لمجرد إدعائه بتطبيق الشريعة الاسلامية عبر تقنين مفاهيم خاصة للاسلام , ناهيك عن كونها تعبر عن المنهج الوهابي شديد التطرف.!!
وبمقارنة بعض الامثلة التي يعيشها الشعب السعودي فنجد أن إجبار الناس بالعنف علي الصلاة من قبل جماعة الامر بالمعروف , هو تصرف متشدد ليس له اي نص صريح في الاسلام قرآن الله و سنة رسوله صلي الله عليه و سلم.


إن إصدار الفتاوي بحرمانية و منع المرأة من القيادة هو تصرف متشدد ليس له اي نص صريح في الاسلام قرآن الله وسنة رسوله , بل و يعتبر ايضا إنتقاص من آدمية المرأة بإعتبارها نصف كائن حي مصف انسان - و احيانا نصف انسان و النصف الآخر شيطان (في نظرهم الأعمي).
إن فتوي إرضاع الكبير هي فتوي متطرفة تنم عن حرمان جنسي بشع و ليس في ذلك اي إرتباط بالاسلام أو بأي نص صريح في القرآن.
اما عن الحرمان الممنهج و الدائم للمواطنين السعوديين المنتمين للمذهب الشيعي من أبسط حقوقهم المشروعه هو تصرف متطرف يتسم بمعاداة الآخر و عدم قبوله و إنكار فكرة التعايش مع الإختلاف التي وعينا اليها في الاسلام , أضف الي ذلك ان سوف تجد غالبية المنتمين للمذهب السني في السعودية لا تمانع ولا تجد حرجا في إنكار حقوق المواطنين الشيعة بما في ذلك استنكار واضح لحقوق الانسان و المواطنة و حرية المعتقدات و التي كفلها و دعمها الاسلام .


في حين أن بيع النفط السعودي للغرب ليس من الاسلام كما أن الموالاة العمياء لسياسات أمريكا ليس فيه شيء من الاسلام , و إنما هو توظيف شريعة الله لحساب نظام حكم آل سعود الفاسد... 
هذه مجرد إمثلة من واقع يتسم بالتطرف و الاستبداد 


أما عن الجماعات السلامية المتشددة في مصر فنري انها لا تجد حرجا في إعلان أن ما يحدث في السعودية يتطابق مع شريعة الله , و بالنظر الي مفهوم السلفيين عن المجتمع في مصر فسنري ان التهجير القسري للعائلات القبطية ليس من الاسلام و لكنه من التطرف الأعمي الذي ينفي أننا نعيش وفق قوانين مدنية تحمي جميع المواطنين سواء , بل و الأسوأ من ذلك نري أن النظام العسكري القمعي في مصر لا يتخذ اي موقف من هذا الارهاب بل و يستخدم ورقة الأديان و تطبيق الشريعة في استمالة السلفيين و الأخوان .!!


نعم ان هذا يحدث في مصر !!


إن دعاوي التكفير التي تصدر من قبل هؤلاء المتشددين بحق (الاقباط - المرأة ) بشكل خاص و من يخالفهم الرأي بشكل عام هو إرهاب فكري و تمييز ديني ومعاداة للآخر و عدم قبول التعايش مع الآخر , اما عن تكريس هذه الأفعال المتطرفة و استمرار حدوثها فهو بمباركة من النظام العسكري القمعي الحاكم , اما عن مصلحة السلطة القمعية في ذلك التطرف فهي ان تفكيك المجتمع المصري و إدخاله في متاهات هو الضمان الأقوي لبقاؤهم في سدة الحكم ...


مثال بسيط علي النفاق :
إن فتاوي و دعوات دينية تحرم الاعتصام و التظاهر و التي اصدرها شيوخ السلفيين بغرض "الاستقرار"  في منتصف عام 2011 لم نرها و لم نسمع عنها شيئا حينما إمتلأ ميدان التحرير بالمدافعين عن الشيخ حازم صلاح ابو اسماعيل غحتجاجا علي استبعاده من الترشيح للرئاسة !! أي أن إصدار الفتاوي الدينية اصبح حسب المصلحة الشخصية , وأن ذلك ليس فيه أي صلة بالاسلام و إنما هو ذات النفاق و الإرهاب الذي يمارسه علينا رجال الدين المسيسين ...
العلمانية هي الحل 

تدوين حر .. حفاظا علي مقعد حول المنضدة

 كان ذلك امس الأول .. رأيته جالسا في سكون , ينظر إلي المنضدة بإيحاء التلصص من الأنظار خارج النوافذ.. لا يريد أن يشعر بأن احدا يعرفه ..ولا أدري لماذا شعرت لوهلة بأن من رأيته هو نفس ذات الشخص الذي رأيته لأول مرة يجمع توكيلات للمعارضة في منتصف عام 2010 ؟؟ في ثوان قليلة تأكد من شخصيته.! انه فلان الفلاني الذي انتمي في بدايات الثورة لأول كيان شبابي ثوري... تمر فجأة نافذة ريش كافيه لأجد نافذة اخري فتيقنت استكمال المضي قدما...

اخيرا وصلت الميدان.. اثناء النظر في كل الاتجاهات , تجد الشعب.. نقبت في ذاكرتي عنه مرة اخري .. قمت بإعادة مشهده جالسا , لم يقف امامي سوي نظرة التلصص... وجودها امامي جعلني اربط بين تلك النظرة و إنخداع صاحبها في نظرية صناعة النجم الاعلامي !!! اتسم هذا الفقير لله بعد الثورة بالاشتراك في الاجتماعات المصورة ثم أختفي فجأة بين الجميع .. نفرته الآلة الإعلامية لمجرد انتهاء دوره المؤقت..! ليظهر وحيدا ذو نظرة تدل علي اغتراب عميق.. اغتراب سببه التناقض الذاتي .. الدفاع عن حقوق الفقراء و المهمشين .. الدفاع عن الحقوق و الحريات العامة , و البحث عن مناصب مكتبية يتم إستضافتها في العاشرة..! 

لأ اعتبر ذلك مزايدة ..!ّ ولكن كلنا نعلم من هو الذي يتسم بالنزاهة ومن الذي اتسم داذما بالتلون علي حسب المصلحة.. اما الاساس في ذلك الحديث هو اننا نعلم بوجود هؤلاء الأشخاص و تاريخهم التراكمي في النفاق واضح ومع ذلك لا يرغب البعض منا في إجتنابهم او حتي بفضحهم , مع العلم بأن استمرارهم بإدعاء الدفاع عن حقوق الشعب و الثورة يسبب خسارة فادحة كما يحول دون تحقيق مطالب ثورة الشعب المصري... 

لا أريد ان احتكر شيئا.. ولكني أريد المساهمة في بناء وطن ديمقراطي يرتقي فيه المواطن...
 كلنا نريد .. كلنا نقاتل .. ولكن اذا كان العدو داخل الوطن .. فتأكد من جبهتك الدفاعية حينما تغيب الرؤية.. من أجل إعلاء حقوق الشعب.. حقوق الشعب في ثورته..
اذا كان هناك تيار معين قد فلح في جني ثمار ليست من حقه فلماذا نترك الآخرين ضمن أوساطنا.. كما فعلا سابقا .. ولكن بالأمس المظلم كنا متفقين علي الإزاحة.. اما الآن فقد قامت الفئة الضئيلة - فئة كلاب المصالح - بخيانة الثورة...! نرجو من شرفاء مصر إعلاء الوطن - الثورة - .. الشعب و الأجيال القادمة    

هل اخطأت في ذلك ؟؟ لا أدري.. 

السبت، 21 أبريل، 2012

تطبيق شرع الله بالفرض و الإجبار

لماذا تواجه حركة الفكر تحديات .....
لماذا يريد الاسلاميون تطبيق الشريعة بالفرض و الإجبار علي عموم الناس ؟ أليس من حق الجميع إعمال العقل ؟أليس من حق الجميع ان يتفحصوا أمور دنياهم ؟ هل الشريعة و الطريق الي جنة الله يكون عن طريق الفرض و الإجبار أم عن طريق إعمال العقل و التأمل في شريعة الله بالتفكير ؟ أيهما أفضل و أيهما سيدخلني الجنة : حينما أطبق شرع الله بالفرض و الإجبار مما سيؤدي الي تطبيقي لأمور لا أفهمها ولم يشرحها لي أحد أم حينما أطبق شرع الله بعدما أدرك معاني و مفاهيم ومقاصد هذه الشريعة , ايهما اقرب الي الجنة ؟؟؟؟؟
لماذا نتعنت في إعمال العقل علي الرغم من أن إعمال العقل لا يتعارض مع الشرائع السماوية الثلاثة .. ولكن للأسف يتعارض مع من حسبوا انفسهم وكلاء لله علي الأرض !! 


أليس العقل هو ما يميز الانسان عن سائر خلق الله ؟ وإن لم يكن فلماذا فضلنا الله به ؟؟؟ 
اذا كان المسلمين حسب العقيدة الاسلامية مؤمنين بأن المسيح صعد الي السماء ,بينما المسيحيين حسب العقيدة المسيحية مؤمنين بأن المسيح صلب , وأن هذا هو جوهر الخلاف بين العقيدتين .. فهل هذا يمنع في وقتنا هذا ان يتعايش المسلمون و المسيحيون تحت راية وطن واحد ؟؟ هل هذا الاختلاف يمنع أن يقوم المهندس او الطبيب او العالم المسلم من العمل مع المهندس او الطبيب او العالم المسيحي ؟؟ هل هذا يمنع ان نعمل جميعا من اجلنا و من اجل القادمين ؟؟ هل هذا يمنع الارتقاء لبني الانسان ؟؟


إن مفاهيم ( الوطن - التقدم - الارتقاء - النهضة - التحضر - حقوق الانسان - الديمقراطية - الحريات - العدل ) هي كلها مفاهيم لا تتعارض مع الاديان السماوية عامة و الاسلام خاصة , و التأكيد علي ذلك أن الاسلام يكفل و يعترف بكل هذه المفاهيم الانسانية بل و يدعمها وذلك في سبيل التعمير و الارتقاء وليس الفساد و الفشل ....


توصل عقلي البسيط من خلال مافهمته من الدين الاسلامي الي أن سبب الكون و خلق البشر هو الارتقاء الانساني لبني البشر .. رأي عقلي من خلال ما تفهمته ان سبب خلق البشر هو التعمير الانساني للأرض فكان ذلك هو السبب الذي جعل الله عز وجل ان يسخر لبني الانسان الارض وما عليها ومافيها ...
اري ايضا وكلامي ليس إجبارا علي احد انه حينما يتوصل انسان ما الي نظام يهدف الي حماية و ارتقاء سائر البشر -بغض النظر عن كون هذا الانسان مسلما او مسيحيا او يهوديا او ايا كان - فهذا يعتبر إضافة الي البشرية و الانسانية ولا يسبب اي انتقاص لأي دين او شريعة اقرها الله علينا.... 


لماذا نفرض علي غير المسلمين تطبيق شريعة المسلمين ؟؟؟ لماذا نفرض علي المسيحي ان يصوم شهر رمضان او يصلي صلواتنا الخمسة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ 

الثلاثاء، 17 أبريل، 2012

الفعل الإرادي الحر في السياسة المصرية

الفعل الارادي الحر هو كل فعل ناتج عن الارادة الحرة المستقلة للانسان....

اعتقد لو قسمنا المشهد السياسي في مصر ل( مجلس عسكري-اخوان و سلفيين-كيانات ليبرالية و يسارية-مرشحين للرئاسة-حكومة مرحلة انتقالية) هنلاقي انه ولا حد من اللي اتكتبوا دول قدم للوطن من بعد الثورة اي فعل ارادي حر قوي و موحد للمرحلة اللي مصر بتمر بيها , الا بعض التكوينات اليسارية و الليبرالية الصغيرة والمكونة من الشباب , و اللي معظم افعالهم الارادية الحرة لا يتم التركيز عليها بسبب التخوين و العمالة و استمرار التهميش للشباب .....

أ- مجلس عسكري :- لم يحمي الثورة كما ادعي - اتسم بملاحقة الثوار و القضاء عليهم و يعمل منذ توليه السلطة علي القضاء علي الثورة المنشودة - لم يقدم لمصر اي فعل ارادي حر يخدم الوطن و الشعب او يهدف للإرتقاء او النهضة او التقدم - كل افعاله الارادية الحرة كانت عبارة عن قتل اعداد من المصريين و اهانة كرامتهم و كرامة وطنهم و الدفع بهم نحو المتاهات عن طريق اصدار بيانات و تعديلات دستورية لا تخدم الا مصلحته فقط- مسئول عن قتل اعداد من المصريين كان غالبيتهم او كلهم مشاركين في فعاليات ارادية حرة تنادي بتحقيق مطالب الثورة - مسئول عن تشويه الثوار و الثورة بإتهامات العمالة و الخيانة و كثيرا ما اطلق عليهم بعض شيوخ السلفية لتكفيرهم - مسئول عن كل احداث العنف من بعد الثورة,,,

ب- اخوان و سلفيين :- الاخوان لحد يوم 24يناير ليلة الثورة كانت كل تصريحاتهم عن المشاركة انهم هيشاركوا بس بمجموعة من الكوادر الاخوانية بوقفة احتجاجية امام مكتب النائب العام و الناس اللي عدت من قدامهم هما اللي خرجوهم من الكردون الامني ,, يعني مصلحة الجماعة هيا الاهم ولها الأولوية (من قبل ومن بعد الثورة) - كوادر التيار السفلي و دعاة السلفية كان كل تصريحاتهم لحد ليلة الثورة بتتكلم عن حرمانية الخروج علي الحاكم و انهم مش هيشاركوا في المظاهرات - الاخوان و السلفيين اول ما دخلوا مجلس الشعب نقضوا كل عهودهم اللي ابرموها علي نفسهم (كالمعتاد) من عدم ترشيح الجماعة لمرشح للرئاسة لإدعاءاتهم بحماية الثورة و الموافقة علي استفتاء १९ مارس اللي اصلا مكانش المفروض يبقي فيه استفتاء علي دستور قامت ثورة عشان تلغيه!! دخلوا في صفقات مع المجلس العسكري بما يتنافي مع مصلحة الوطن - استغلال اغلبيتهم البرلمانية لتشكيل لجنة تأسيسية للدستور بما يتنافي مع مصلحة الوطن - المماطلة في تحقيق مطالب الثورة اللي دخلوا بسببها مجلس الشعب - استغلال الدين في الدعاية الانتخابية و اشهر جملتين مأخوذين عن السلفيين ( قولوا نعم عشان تخشوا الجنة - من لم ينتخب الاسلاميين فهو كافر ) دخولهم الدائم في صفقات مع المجلس العسكري لتقويض قوي الثورة و عدم الاكتراث بالاستحقاقات الوطنية و الثورية اللي حررتهم من ظلمات عصر مبارك - الممارسة العلنية للتمييز الديني ضد الاقباط - المسئولية عن حوادث التهجير القسري لعائلات قبطية - و بالرجوع لنقطة استغلال الدين و إدائهم البرلماني فهاهم الان يتكلمون عن حد الحرابة و فرض الجزية علي غير المسلمين , اما عن حد القصاص فلم نجد نائبا سلفيا او اخوانيا تحدث عن القصاص من قتلة الشهداء , مع العلم بأن حد القصاص في المرحلة الحالية له أولوية التنفيذ قبل حد الحرابة و فرض الجزية ,,,,

ج- الكيانات الليبرالية :- تتسم اغلبيتها بالنظر من اعلي - تتسم بالضعف و التفرقة ولا يشمل ذلك المواقف الشبابية - غير مقتنعين بإتحادهم تحت تيار موحد (سواء ليبراليين فقط او ليبرالي يساري) اما عن الاحزاب الليبرالية تحديدا فكلها متهمة بإعلاء مصلحة تأسيس الكيان الحزبي عن المصلحة الوطنية - اغلبية الاحزاب الليبرالية غير قادرة علي المواجهة المباشرة مع الاحزاب الدينية - غير قادرة علي التفنيد التراكمي لإخفاقات الاحزاب و التيارات الدينية ,,,,

د- الكيانات اليسارية :- تتسم موافقها بالثورية - تتسم دائما بالتشتت و كثرة التكوينات - غير مقتنعين بالاتحاد تحت تيار يساري موحد و قوي قادر علي استيعاب كل التنظيمات اليسارية - اساس فاعلية الكيانات اليسارية هي المواقف الشبابية - اما عن الاحزاب اليسارية فمتهمة ايضا بالسعي وراء مصلحة التأسيس الحزبي علي مصلحة الوطن ,,,,

ز- مرشحين الرئاسة :- علي الرغم من كثرة احاديثهم عن المشاريع و طرق الانقاذ الوطنية الا انهم لم يقدموا علي التنازل مرة واحدة من اجل الوطن - لم يقدم اي منهم مبادرة لتعريف المواطنين ببرامجهم و مقترحاتهم من اجل الوطن - لم يسعي ايا منهم الي تكوين ائتلاف يضم عدد من المرشحين لخوض انتخابات الرئاسة - لم يسعي اي مرشح منهم لجمع المرشحين في إن واحد و التحدث امام الشعب عن رؤيتهم للوطن - اغلبية احاديثهم الصحفية و المعلنة تحوي الكثير و الكثير من العبارات المطاطة !!!!

ض- حكومة الجنزوري :- حكومة فاشلة و كاذبة - متهمة بمحاربة الثورة و كل من يسعي لتحقيق مطالب الثورة - متهمة بالتراخي في محاكمة رموز النظام البائد وذلك بالاشتراك مع المجلس العسكري - تتسم بعدم الشفافية ولا تزال تعمل علي تقنين الفساد - متهمة بالاشتراك مع المجلس العسكري بالضلوع في قضايا فساد و التستر علي نظام مبارك و حمايته و اعادة انتاجه عن طريق العمل بنفس سياسات و توجيهات نظام مبارك - مسئولة عن الاهمال المتعمد في عدم ملاحقة رموز نظام مبارك الهاربين و التراخي في استرجاع اموال مصر المنهوبة - متهمة بالاشتراك مع المجلس العسكري عن الشعور المجتمعي العام بعد الرضا عن الاداء السياسي لكل منهما - متهمة بالاشتراك مع المجلس العسكري في تشويه صورة الثورة و الثوار و تصفيتهم و اتهامهم بالعمالة و الخيانة - متهمة بالاهمال المتعمد في عدم إقرار سياسات اقتصادية تضمن تحقيق العدالة الاجتماعية لكل المواطنين ,,,,,,

تنازلات من اجل الوطن

دا الوقت اللي المفروض الكل يقدم فه التنازلات , من اجل الوطن ,,مش احنا مؤمنين بحقوق الانسان و الديمقراطية و الحريات و العدالة الاجتماعية ؟؟ مش احنا مؤمنين بمدنية الدولة ؟؟ طب ايه اللي مشتتنا كدا؟؟ ايه اللي مفرقنا بالشكل الفظيع ده ؟؟ هنقول المجلس , ماشي بس دا مايمنعش واقع اننا منقسمين علي نفسنا ,, نفس الاهداف و المباديء و الرؤي للدولة و المجتمع مؤمنين بيها كلنا بس للأسف منقسمين و مفتتين علي مليون ائتلاف و حركة و حزب و هري و نكت !!
مرشحين الرئاسة -علي افتراض انها هتبقي نزيهة- كلهم بيتكلموا عن مشاريعهم للوطن اللي شايلة شعارات النهضة و التقدم و سبحان الله مفيش حد فيهم عمل مبادرة واحدة -فعل ارادي حر- وجمع المرشحين لعرض برامجهم و مشروعاتهم علي الشعب...
كلهم بيتكلموا عن خططهم السحرية اللي هتشفي جراح الوطن الاقتصادية و الاجتماعية بس مش عارف ليه و حضراتكم لاحظتوا ان صيغة كلامهم تعني ( احنا ف ايدينا ننقذ الوطن بس مش هنعمل كدا الا لما نبقي رؤساء)
يعني يا اما ابقي رئيس يا اما امكم !!
اما عن القوي المدنية و العلمانية فمش هقول غير انه رخم جدا لما يبقي المواطن مؤمن بالعلمانية و للأسف مش شايف علي الساحة السياسية اي تيار مدني قوي وقادر علي تفنيد مزاعم التيارات الدينية,, للأسف مش شايف اي كيان يدعي العلمانية قادر علي مواجهة تيارات أبوجهل ولو بمؤتمر صحفي !!
اتمني ان أري تيار مدني يضم كل الكيانات العلمانية
و اتمني من شرفاء هذا الوطن ان يدركوا تحديات المرحلة اللي مصر بتمر بيها ,,,,,