الأحد، 18 سبتمبر، 2011

تخيلوا معي....

تخيلوا معي ان العشاق الذين ابعدتهم الظروف عن بعضهم البعض و قتلت الدنيا احلامهم ,, مازالوا معا..!
تخيلوا معي ان العادات و التقاليد المجتمعية لاتتدخل في تكوين حياتنا التي نريدها لأنفسنا..!
تخيلوا معي ان الآباء و الأمهات لا يقوموا ببيع اجسادنا مقابل (شبكة - مهر - شقة - مؤخر) و لا يعترضوا رفضنا علي ذلك بمقولة : احنا ادري بمصلحتك!!
تخيلوا معي ان جميع الزيجات التي حدثت حتي الآن هي نتاج لعلاقات عاطفية توجت بالزواج , و لم تكن عن طريق الصالونات و الذي يهدر من كرامة و آدمية الانسان و يجعله (بضاعة) يتم تسويقها .. يأتي من يقدر علي الدفع لمعاينة هذه الـ(البضاعة)..!!!
تخيلوا معي ان الناس تعرف تماما معني الانسانية و تقدرها , و أن عالمنا هذا لا يعرف معني الشر!!

*** تخيلوا معي أننا نعيش بجانب من نحب***

أقول لكم تخيلوا معي لأنني كنت ساذج للدرجة التي جعلتني اعتقد أن هذا العالم يعرف معني الأمل .. و اعتقدت ان هذا العالم قائم بالفعل علي كل ما جعلتكم تتخيلوه ..معي!

اعتقدت انني قادر علي تحقيق أبسط احلامي و ان العالم سيمنحني القدرة و القوة علي تحقيق هذه الاحلام ,, لأنه يعرف انها لم تكن سوي احلام صغيرة .. تستحق الوجود.
و لكن بما أن أبسط احلامنا و اكثرها براءة لا نقدر علي تحقيقها ,, فلماذا وجدت الاحلام في حياتنا من الاساس؟؟؟

و حتي تتحقق أصغر و أبسط احلامنا .. فإنني لن أترك نفسي لهذه الدنيا بأن تقرر لي ماذا أفعل و ماذا أكون !! سأفعل ما أريد و سأكون ما أريد .. لأن الروح التي بداخلي .. لا تعرف الضعف و الاستسلام ......

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق